24
يناير
2021
|
10:51
Europe/Amsterdam

"أكوا باور" تعلن عن الفائزين الثلاثة في مبادرة "طاقتك بطاقتك"

لتمكين ابتكارات الشباب في قطاعي الطاقة والمياه بالمملكة

ملخص

-    لجنة تحكيم من خبراء "أكوا باور" و"المعهد العالي لتقنيات المياه والكهرباء" لاختيار أفضل ثلاثة ابتكارات للحصول على فرص دعم حضانة وتطوير

الرياض، المملكة العربية السعودية، 20 يناير 2021م: أعلنت "أكوا باور"، المطوّر والمستثمر والمشغّل السعودي الرائد في قطاعي توليد الطاقة وتحلية المياه، عن الفائزين الثلاثة في مبادرة "طاقتك بطاقتك" التي أطلقتها للشباب السعودي.

واختارت لجنة تحكيم مؤلفة من خبراء "أكوا باور" و "المعهد العالي لتقنيات المياه والكهرباء" أفضل ثلاث أفكار ابتكاراً، وذلك بعد أن أجرت عملية فرز وفحص واختيار لطلبات المبادرين من الشباب السعوديين الذين تقدموا بأفكارهم عبر الإنترنت، وبعد إجراء لقاءات افتراضية مع مرشحي القائمة المختصرة لعرض أفكارهم وابتكاراتهم، ليفوز أصحاب أفضل ثلاث أفكار بفرص لاحتضان أفكارهم وتطويرها خلال برنامج يمتد على مدار 90 يوماً.

وتمّ اختيار الفائزين الثلاثة في المبادرة استناداً إلى عدد من المعايير، من بينها تميّز الأفكار المقترحة، وقياس القدرة على الإبداع والابتكار، وجدوى الفكرة واستدامتها. شملت الفئات الثلاثة للمبادرة المنتجات والخدمات والتقنيات، وفاز فيها على التوالي كل من محمد النخلي وفريقه من وزارة الطاقة، وعبد العزيز عبد الله الغامدي، عبدالعزيز القثامي، رياض الحارثي، ولؤي قطان من جامعة الطائف، وأحمد اللحياني من جامعة جدة.

وكانت "أكوا باور" قد أطلقت مبادرة "طاقتك بطاقتك'' ضمن فعاليات احتفائها باليوم الوطني السعودي التسعين، بهدف تمكين الشباب السعودي من تقديم أفكارهم المبتكرة في ثلاث فئات محدّدة بقطاعي الطاقة والمياه في المملكة. وجاء تصميم المبادرة انطلاقاً من التزام "أكوا باور" بممارسة دور فاعل في تحقيق الرؤية 2030، واستناداً إلى سجلّها الناجح في توظيف أحدث الحلول والتقنيات في دفع مسيرة التحول والتطوير بقطاعي الطاقة والمياه.

ومن بين 130 طلباً تقدم به الشباب السعودي من مختلف أرجاء المملكة، وقع اختيار لجنة التحكيم على 9 مرشّحين لتقديم أفكارهم واستعراض كيفية مساهمتها في تطوير قطاعي الطاقة والمياه، ليتم بعدها إقرار ثلاثة فائزين.

محمد أبونيان، رئيس مجلس إدارة شركة أكوا باور
منذ تأسيس "أكوا باور" كشركة سعودية تعتز بكونها جزءاً أصيلاً من المجتمع السعودي ونحن نؤمن إيماناً راسخاً بالقدرات والطاقات الهائلة التي يتمتع بها شبابنا وأبنائنا في مملكتنا الحبيبة. واليوم، تأتي مبادرة "طاقتك بطاقتك" امتداداً لجهودنا المتواصلة التي نسعى من خلالها إلى تمكين جيل الشباب من السعوديين والسعوديات من اكتساب المهارات والقدرات اللازمة للإسهام بفعالية في تحقيق تطلعات ومستهدفات الرؤية 2030 على أرض الواقع. وأودّ بهذه المناسبة أن أهنئ أبنائي من الفائزين الذين أبدعوا بشهادة خبرائنا في "أكوا باور" و"المعهد العالي لتقنيات المياه والكهرباء" في إظهار شغفهم وإطلاق طاقتهم على الإبداع والابتكار، كما أشكر كل منْ شارك في هذه المبادرة على اجتهاداتهم وأفكارهم واهتمامهم. وكلي ثقة بأن ما لمسناه من طموح وثاب لدى المشاركين في المبادرة لكفيل بأن يعزز من مكانة "أكوا باور" الريادية كقاطرة تقود مسيرة التحوّل في قطاعي الطاقة والمياه بالمملكة وخارجها، ومواصلة توسيع الآفاق أمام تطوير التقنيات والحلول المبتكرة، وصولاً إلى تحقيق رسالتنا الأساسية بدعم خطط وبرامج التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة في المجتمعات والدول التي نعمل بها
محمد أبونيان، رئيس مجلس إدارة شركة أكوا باور
بادي بادماناثان، الرئيس التنفيذي في "أكوا باور" وعضو لجنة التحكيم بالمبادرة
تعدّ "طاقتك بطاقتك" بمثابة إضافة قيّمة نفتخر بها، كونها نتاجاً لجهود "أكوا باور" التي تمتد لسنوات عديدة حققنا خلالها أثراً إيجابياً على المجتمعات المحليّة التي نعمل بها. وأسعدنا كثيراً هذا الإقبال الكبير من جانب الشباب السعودي على المشاركة في المبادرة، حيث جاءت مشاركاتهم على أعلى مستوى من الجودة والابتكار. واستندت لجنة التحكيم إلى عدّة مؤشرات كي تختار أفضل المشاركات، حيث قامت بدراسة قدرات التفكير وحجم الجهد والإبداع الذي استثمره المرشّحون الشباب في هذه المبادرة. كما درست اللجنة مدى جدوى الأفكار المقدمة وتأثيرها على قطاعي المياه والطاقة من الناحية السوقية. ونتطلّع إلى العمل مع الفائزين الثلاثة من خلال برنامج يستهدف احتضان وتطوير أفكارهم التي نأمل أن تكون بمنزلة توجهات وأفكار محوريّة لتطوّر مستقبل قطاعي المياه والطاقة بالمملكة
بادي بادماناثان، الرئيس التنفيذي في "أكوا باور" وعضو لجنة التحكيم بالمبادرة

شارك "المعهد العالي لتقنيات المياه والكهرباء" في دعم المبادرة، وهو معهد تدريب مهني أسّسته "أكوا باور" لتطوير ورعاية المواهب السعودية الشابة وتزويدها بالمهارات اللازمة لدخول سوق العمل بقطاعي توليد الطاقة وتحلية المياه بالمملكة.

يوفر قطاعا الطاقة والمياه خدمات حيوية ضرورية لأي بلد. إلّا أنه من الضروري توافر أطر جديدة للتفكير والرؤية من أجل مواصلة الازدهار في هذين القطاعين. ومع الأخذ في عين الاعتبار تاريخنا العريق وسجلنا الحافل في إعداد الأجيال الشابة في المملكة وتمكينها من فرص التطور المهني، فإننا نودّ الإشادة بالفعالية التي أبداها كل منْ شارك من شبابنا السعودي في هذه المبادرة، مؤكداً في هذا الصدد على اعتزازنا بمواصلة دورنا ورسالتنا في دعم تطوير الأجيال الصاعدة من قادة الابتكار السعوديين في هذين القطاعين
طارق الشمراني، نائب المدير التنفيذي لـ "المعهد العالي لتقنيات المياه والكهرباء

يُشار إلى أن فئات الابتكار الفائزة تشمل منتجاً وخدمة وتقنية. وتوفر الفكرة التي فاز بها محمد النخلي وفريقه ضمن فئة المنتج إمكانية التحكّم في نظم إدارة الأجهزة المنزلية الخاصة بانقطاع الطاقة الشمسية الكهروضوئية وتنظيم الاستهلاك وزيادة الكفاءة.

أما ضمن فئة الخدمة، فتتيح فكرة مجموعة جامعة الطائف استخدام الطائرات بدون طيار لفحص الألواح الكهروضوئية ومراقبتها وصيانتها، وبالتالي توفر حلاً مبتكراً سيساعد في تقليل التكاليف والأيدى العاملة والوقت المستغرق لمعالجة أي مشاكل متعلقة بهذه الجوانب.

وفي فئة التقنية، قدم الفائز أحمد اللحياني فكرته التي تتيح إنشاء محوّل جديد يعمل على زيادة جهد الألواح الكهروضوئية، ما يدعم تطبيقات الطاقة المتجددة بدءاً من تكامل الشبكة وأنظمة تحلية المياه التي تعمل بالطاقة الشمسية.

وسيحصل الفائزون الثلاثة على برنامج مدته 90 يوماً لاحتضان أفكارهم ومواصلة استكشافها وتطويرها، وذلك من خلال عملية تدريب وتوجيه مخصّصة يجريها خبراء "أكوا باور"، وبدعم من "المعهد العالي لتقنيات المياه والكهرباء"، إلى جانب حصولهم على فرص للتدريب الوظيفي الداخلي بعد انتهاء فترة الحضانة والدعم.