28
مارس
2022
|
11:50
Europe/Amsterdam

جمع ألمع العقول والمواهب العالمية في المملكة لرسم مستقبل الطاقة الخضراء في إنتاج الكهرباء والمياه: "أيام الابتكار" بنسختها الأولى في ضيافة أكوا باور وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية

ملخص

خبراء الصناعة والباحثين والمبتكرين يجتمعون من حول العالم لتبادل الآراء والأفكار حول إعادة صياغة مستقبل الطاقة والمياه الخضراء في الحدث المُقام على مدار يومين.

ثول، المملكة العربية السعودية، 28 مارس 2022م: استضافت "أكوا باور"، المطور والمستثمر والمشغل الرائد لمحطات تحلية المياه وتوليد الطاقة والهيدروجين الأخضر حول العالم، بالتعاون مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست)، المؤسسة التعليمية والبحثية السعودية الرائدة في المملكة العربية السعودية، الدورة الأولى لمنتدى "أيام الابتكار 2022" على مدار يومين بمقر كاوست في الفترة 23 – 24 مارس الجاري.

جاء إطلاق المنتدى نتاجاً للتعاون الوثيق بين "أكوا باور" وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية في مجال إدارة وتشغيل مركز التميّز المشترك لتحلية المياه وإنتاج الطاقة الشمسية، وهو مركز أبحاث  وتطوير شارك الطرفان في إنشائه عام 2019.

وتساهم الشراكة بين أكوا باور وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، إحدى مراكز الابتكار الرائدة في المملكة، في تمكين كلا الطرفين من إجراء البحوث الهادفة إلى تعزيز كفاءة تحلية المياه وإنتاج الطاقة الشمسية بطرق مسؤولة وموثوقة وبأقل تكلفة ممكنة.

"أيام الابتكار" هو منصة جديدة تستضيف نخبة من كبار التنفيذيين والمبتكرين والباحثين والأكاديميين من المملكة ومختلف أنحاء العالم لتبادل الخبرات والمعرفة والرؤى في مجال الطاقة الشمسية والهيدروجين الأخضر والذكاء الاصطناعي وتحلية المياه، حيث تناولت الدورة الأولى من المنتدى أبرز العوامل التي تؤثر على قطاعات الطاقة المتجددة وتحلية المياه والهيدروجين الأخضر، بما في ذلك:

 -   دور الابتكار في دفع قطاع التكنولوجيا الخضراء

  -  دور التكنولوجيا والابتكار في تحقيق تحوّل الطاقة

  -  دمج مصادر الطاقة المتجددة والهيدروجين في عمليات إنتاج الطاقة وتحلية المياه

بادي بادماناثان، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أكوا باور

إنطلاقاً من دورنا في قيادة الجهود العالمية الهادفة إلى تحقيق تحوّل الطاقة، نؤمن بدور  الابتكار كركيزة استراتيجية من ركائز النمو والتقدّم في "أكوا باور". ونسعى دوماً إلى البحث عن حلول مبتكرة لتلبية الاحتياجات المتزايدة من الطاقة والمياه حول العالم. ومن هنا يأتي التزامنا بالتعاون بشكل وثيق مع الأكاديميين والباحثين لدمج أعمالهم في صميم عملياتنا اليومية. وقد أثمرت شراكتنا الناجحة مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية عن تأسيس مركز فعّال للأبحاث والتطوير. ونأمل من خلال منتدى "أيام الابتكار" ومن الحوار الثري عبر منصته، أن نحفّز كافة الجهات الفاعلة في قطاع الطاقة على التعاون المشترك في سبيل إيجاد حلول ملموسة لمستقبل قائم على مصادر الطاقة النظيفة

بادي بادماناثان، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أكوا باور

تجدر الإشارة إلى أنّ "أكوا باور" تتعاون حالياً مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية في مشاريع لتقنيات إنتاج الهيدروجين بالتحليل الكهربائي للماء‏، والتي تُسهم بشكلٍ ملحوظ في ترشيد استهلاك الطاقة، فضلاً عن دمج الألواح الشمسية ثنائية الوجه ‏وعالية الكفاءة في محطات "أكوا باور" لإنتاج الطاقة الشمسية.

تسعى جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية لمعالجة العديد من التحديات التي تواجهها دول العالم اليوم في مجالات الطاقة والغذاء والمياه والبيئة والتحوّل الرقمي والصحة، من خلال الأنشطة البحثية لأعضاء هيئة التدريس والموظفين المتميزين لدينا بدعم من التسهيلات المتميزة في مراكزنا البحثية ومختبراتنا. ونعمل في الجامعة عن كثب مع شركاءنا في المملكة بما في ذلك الوزارات وشركة نيوم والشركات الرائدة، ونتطلع دوماً إلى بناء شراكاتٍ جديدة مثمرة مع مؤسسات يُمكننا من خلالها تطوير مثل هذه التقنيات، ويسعدنا انضمام شركات رائدة مثل أكوا باور إلينا في هذا المسير. ويقدم منتدى "أيام الابتكار" مع أكوا باور الدعم لتطوير التقنيات التي يمكن أن تساعد في تلبية الاحتياجات المحلية والعالمية، ونتطلع إلى العديد من الإصدارات المستقبلية من هذا الحدث الشيق

البروفيسور دونال برادلي، نائب الرئيس للأبحاث في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية