31
مارس
2022
|
13:22
Europe/Amsterdam

لدى احتفاء أكوا باور بتميز المشروع: الفضلي: محطة رابغ 3 لتحلية المياه الأكبر في العالم إنتاجًا للمياه بتقنية التناضح العكسي

ملخص
  • الأكبر من نوعها بتقنية التناضح العكسي على مستوى العالم
  • إنجازه وتنفيذه وتشغيله بسواعد سعودية  100%
  • 600 ألف متر مكعب من المياه المحلاة يومياً تلبي احتياجات أكثر من مليون وحدة سكنية في مكة المكرمة وجدة
  • 2.6 مليار ريال سعودي القيمة الاستثمارية للمشروع

المملكة العربية السعودية، رابغ، 31 مارس 2022م: تحت رعاية معالي المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، وزير البيئة والمياه والزراعة، احتفلت اليومَ شركة "أكوا باور"، المطور والمستثمر والمشغل الرائد لمحطات تحلية المياه وتوليد الطاقة والهيدروجين الأخضر حول العالم، بتميز مشروع محطة رابغ 3 لتحلية المياه كأكبر محطة تحلية مياه بتقنية التناضح العكسي على مستوى العالم، وذلك بمشاركة كبار مسؤولي الوزارة ومدراء الدوائر الحكومية بمحافظة رابغ والشركة السعودية لشراكات المياه وشركة "إخوان السعودية التجارية"ومقاولي المشروع وكبار تنفيذي شركة أكوا باور، يتقدمهم سعادة الأستاذ محمد بن عبدالله أبونيان، رئيس مجلس إدارة الشركة.

جاء حفل التميز في إطار فعاليات التدشين التجاري لمحطة رابغ 3 لتحلية المياه التي بدأت بالتدشين الرسمي للمحطة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز آل سعود، أمير منطقة مكة المكرمة ومستشار خادم الحرمين الشريفين، يوم 27 فبراير الماضي بقاعة ليلتي في جدة.

أن (محطة رابغ 3 لتحلية المياه) تلبي احتياجات المياه النظيفة لنحو مليون وحدة سكنية في كل من مكة المكرمة وجدة، وتضمن إمدادات مستدامة وموثوقة من المياه لمواطني ومقيمي المدينتين والقرى المجاورة، لا سيما خلال فترات ذروة الطلب في شهر رمضان المبارك وموسم الحج

معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي

وأضاف معاليه خلال رعايته حفل التميز أن المحطة تُعد الأكبر من نوعها بتقنية التناضح العكسي على مستوى العالم، وبسعة إنتاجية تصل إلى 600 ألف متر مكعب من المياه المحلاة يومياً، مسجلةً بذلك رقماً قياسياً عالمياً في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، لكونها أول محطة تحقق في التشغيل التجاري هذه السعة الإنتاجية غير المسبوقة عالميًا. وأشار معاليه إلى أن التكلفة الاستثمارية للمحطة تبلغ (2.6) مليار ريال سعودي (750 مليون دولار أمريكي) 

بتكلفة استثمارية تبلغ 2.6 مليار ريال سعودي (750 مليون دولار أمريكي)، تعد المحطة الأكبر من نوعها بتقنية التناضح العكسي على مستوى العالم، وبسعة إنتاجية تصل إلى 600 ألف متر مكعب من المياه المحلاة يومياً، مسجلةً بذلك رقماً قياسياً عالمياً في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، لكونها أول محطة تحقق في التشغيل التجاري هذه السعة الإنتاجية غير المسبوقة عالمياً بتقنية التناضح العكسي. 

تلبي المحطة احتياجات المياه النظيفة لنحو مليون وحدة سكنية في كل من مكة المكرمة وجدة، وتضمن إمدادات مستدامة وموثوقة من المياه لمواطني ومقيمي المدينتين والقرى المجاورة، لا سيما خلال فترات ذروة الطلب في شهر رمضان المبارك وموسم الحج.

محمد أبونيان، رئيس مجلس إدارة شركة أكوا باور

نتقدم لمعالي الوزير بكل آيات التقدير والامتنان لرعايته احتفاءنا بهذا الإنجاز العالمي الذي يأتي نتاجاً لما تحققه الرؤية الاستراتيجة الطموحة 2030 على أرض الواقع من نتائج فعالة للنهوض بقطاع تحلية المياه في مملكتنا الحبيبة، وكذلك بفضل جهود حكومتنا الرشيدة نحو ترسيخ الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص وتمكينها من تحقيق مستهدفات الرؤية وتطلعاتها من خلال مشاريع ريادية سباقة من حيث الحجم والتكلفة والكفاءة في التشغيل والحفاظ على البيئة، وهي مشاريع جعلت العالم أجمع يراقبها وينظر لها نظرة تقدير وإشادة

محمد أبونيان، رئيس مجلس إدارة شركة أكوا باور

وأعرب أبونيان عن تقدير شركة "أكوا باور" للدعم اللامحدود من قبل وزارة البيئة والمياه والزراعة خلال جميع مراحل تطوير المشروع وتنفيذه على أرض الواقع ليدخل منظومة تحلية المياه في المملكة، مسجلاً نموذجاً فريداً من نوعه على المستويات التقنية والفنية والتشغيلية والبيئية، وليرسخ في الوقت ذاته ريادة المملكة العربية السعودية في قطاع تحلية المياه عالمياً.

تمتاز محطة رابغ 3 لتحلية المياه بأعلى مستوى من الكفاءة التشغيلية، إلى جانبها كونها المحطة الأكثر حفاظاً على البيئة على مستوى العالم، نظراً لانخفاض استهلاك الطاقة الكهربائية خلال عملياتها اليومية مقارنةً بغيرها من محطات تحلية المياه، وتسجيلها لأقل معدل ضوضاء، إلى جانب تسجيل أعلى نسبة لتحلية المياه، فضلاً عن توظيف أحدث حلول الذكاء الاصطناعي في العمليات التشغيلية.

تبرز محطة رابغ 3 لتحلية المياه فريدة من نوعها عند مقارنتها بغيرها من مشاريع محطات المياه المستقلة في المملكة، فهي من جهة تعد أول محطة يتم تنفيذها بعد الجولة الثانية من عقد الشراكة بين القطاعين العام والخاص، عندما أصبحت الشركة السعودية لشراكات المياه المشتري الرئيسي للمياه. يضاف إلى ذلك أنها أكبر محطة لتحلية المياه العذبة في المنطقة، كما أنها المرة الأولى التي نحدد فيها سقف الطاقة عند مستوى 3.5 كيلو واط في الساعة، وهذا يعني خفض الاستهلاك وتقليل متوسط تعريفة قطاعات التحلية بنسبة تتراوح من 30% إلى 40%، لتحقيق خفض إجمالي انبعاثات الكربون. وعلاوة على ذلك، لجأنا إلى فرض مساهمة المحتوى المحلي بنسبة 40% في عمليات البناء، و 70% للمحتوى المحلي للعمليات. ونعتقد أن هذا المشروع يمثل علامة فارقة للتغيير في قطاع تحلية المياه، لتطبيقها نموذج متميز للابتكار

الرئيس التنفيذي للشركة السعودية لشراكات المياه، المهندس خالد بن زويد القريشي

بالنيابة عن منظمتنا، يشرفنا حضور حفل افتتاح محطة رابغ 3 لتحلية المياه، بصفتها أكبر محطة لتحلية المياه في العالم، بالاعتماد على تقنية التناضح العكسي للمياه، وفق ما تم تأكيده من خلال موسوعة غينيس للأرقام القياسية. ومن شأن هذا المشروع الاستثنائي الرائد أن يقدم تعريفة مخفضة، وأن يسهم في خفض انبعاثات الكربون والبصمة البيئية، لإرساء معيار جديد لهذه الصناعة. وبالتوافق مع "رؤية 2030"، عمل كل معالي الدكتور عبدالرحمن الفضلي وزير البيئة والمياه والزراعة،  والمهندس خالد بن زويد القريشي الرئيس التنفيذي للشركة السعودية لشراكات المياه، والسيد محمد أبونيان، رئيس مجلس إدارة أكوا باور، على تعزيز المكانة الرائدة للمملكة في مجال تحلية المياه على نطاق واسع، ليكون هذا القطاع داعماً للتنمية الاقتصادية المتوقعة وفق مرتكزات "رؤية 2030". ويتطلب هذا المشروع أيضاً مساهمة المحتوى المحلي بنسبة 40% في عمليات البناء، والوصول إلى 100% في سعودة العمليات. لقد كانت المملكة منذ العام 1971 بمثابة مختبر عملي قائم لتحلية المياه، وستظل محافظة على تألقها من خلال مواصلة الابتكار في استراتيجيات الطاقة، وتقليل تكاليف إنتاج المياه. ويعتبر مشروع رابغ نموذجاً حياً على ذلك، ونأمل رؤية المزيد من المشاريع والإنجازات المستقبلية القادمة في هذا المجال

شانون ماكارثي، الأمين العام للمنظمة العالمية لتحلية المياه

وأضافت شانون: "تعرب المؤسسة الدولية للتنمية عن تقديرها لأعضائها الثلاثة منذ فترة طويلة، وهم أكوا باور ومجموعة أخوان السعودية التجارية والشركة السعودية لشراكات المياه، إضافة إلى مجموعة أعضائها الآخرين المشاركين في بناء هذا المشروع المميز، بمن فيهم: "أبينغوا" و "سايديم" و "سيبكو " و "توراي" و "فلوسيرف" و" اي ار أي".

وتُعد أكوا باور صاحبة السَبْق والريادة عالمياً في توظيف تقنية التناضح العكسي في إنتاج المياه المحلاة بسعات ضخمة غير مسبوقة في قطاع تحلية المياه عالمياً، بدايةً من مشروع توسعة الشعيبة المستقل لتحلية المياه الذي دشنته الشركة في الربع الرابع لعام 2009 بسعة إنتاجية وصلت إلى 150 ألف متر مكعب من المياه المحلاة يومياً، ليكون وقتها أول مشروع من نوعه بتقنية التناضح العكسي يوفر هذه السعة الإنتاجية الضخمة، ثم مشروع الشقيق المستقل لإنتاج المياه والكهرباء في الربع الثاني لعام 2011 بسعة إنتاجية بلغت 212 ألف متر مكعب يومياً، حيث واصلت أكوا باور رؤيتها تجاه فعالية تقنية التناضح العكسي وعملت على تطوير إمكاناتها لتعظيم قدرتها الإنتاجية حتى وصلت إلى 600 ألف متر مكعب يومياً مع محطة رابغ 3 لتحلية المياه.

يُشار إلى أن تقنية التناضح العكسي تقوم على عملية تنقية مياه البحر من الأملاح، وتُعدّ بذلك أكثر كفاءة من التقنيات التقليدية الحرارية لتحلية المياه من حيث استهلاك الطاقة. وتعتمد عملية التناضح العكسي في محطة رابغ 3 لتحلية المياه على دمج أحدث التصاميم التي تضمن تحقيق أعلى مستويات الكفاءة والموثوقية والتوافر مقارنةً بأيّ محطة مماثلة حول العالم.