11
مارس
2019
|
07:41
Europe/Amsterdam

"أكوا باور " تستقبل شركة التأمينات "سهام" (SAHAM Assurances)كمساهم مؤسساتي جديد في رأسمال خلادي

ملخص

باستثمار ناهز 1.7 مليار درهم (170 مليون دولار)، طورت "أكوا باور" بشراكة مع صندوق الاستثمار "أريف" (ARIF)محطة طاقة الرياح خلادي، الواقعة في منطقة جبل صندوق على بعد 30 كيلومتر من طنجة، والتي دشنت في يونيو 2018.

تم تمويل هذا المشروع، الذي يعد استثمارا خالصا للقطاع الخاص، عبر تمويل ذاتي من طرف مجموعة "أكوا باور"، إضافة إلى قرض بنكي طويل الأجل لدى البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية(EBRD) بشراكة مع صندوق التكنولوجيا النظيفة(CTF) ، ولدى "البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا(BMCE Bank of Africa) ".

وبدخوله في مرحلة جديدة من التطور، يستقبل مشروع خلادي مستثمرا مؤسساتيا جديدا، سهام (SAHAM) الذي حاز على %24 من رأس مال خلادي وسيتولى مقعدا بمجلس الإدارة.

بحيازة هذه المساهمة من طرف شركة التأمينات "سهام (SAHAM Assurances) "، عززت "أكوا باور" حضور المستثمرين المؤسساتيين الكبار في تشكيلة المساهمين في فرعها المغربي خلادي، مكرسة بذلك ارتكازها الوطني ورؤيتها الطويلة المدى. وعقب هذه العملية فإن "أكوا باور" تبقى المساهم المرجعي في مشروع خلادي بحصة 51 في المائة من الرأسمال، كما تواصل اضطلاعها بمهام التدبير العملياتي للمشروع والإشراف على أشغال الصيانة من خلال فرعها المتخصص "نوماك" (NOMAC) .

توفر محطة خلادي، الذي تناهز قدرتها الإنتاجية 120 ميغاوات، الطاقة النظيفة لمجموعة من الوحدات الصناعية، غالبيتهم من صانعي الاسمنت، بأسعار جد تنافسية. كما تساهم المحطة، التي يعادل إنتاجها السنوي متوسط استهلاك مدينة من 400 ألف نسمة، في تقليص انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بنحو 144 ألف طن في السنة.

تشكل الطاقات المتجددة رافعة أساسية للتنمية المستدامة في المغرب، ويساهم مشروع خلادي في بلوغ الأهداف التي حددتها المملكة بهذا الصدد في أفق 2020. وتتوخى هذه الأهداف على الخصوص تطوير قدرة 2000 ميغاواط من الطاقة الكهربائية ذات مصدر ريحي، ورفع حصة الطاقات المتجددة عموما في المزيج الطاقي الوطني إلى نسبة 42 في المائة.

قال بادي بادماناثان، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "أكوا باور"، في تصريح بالمناسبة: «يندرج تفويت 24 في المائة من رأسمال محطة طاقة الرياح خلادي في إطار استراتيجية تنويع مصادر الرأسمال التي تنهجها "أكوا باور"، والتي تقوم على الانفتاح على شركاء مؤسساتيين من المستوى الرفيع، مثل مجموعة "سهام(SAHAM) "، وإدماجهم في تركيبة المساهمين في ممتلكاتنا، مع احتفاظنا بمقاليد التدبير والتسيير العملياتي. ونحن فخورون بانضمام "سهام(SAHAM) " إلينا كمساهم جديد إلى جانب شريكنا الحالي، صندوق الاستثمار "أريف(ARIF) "».

من جانبه اعتبر راجيت ناندا، الرئيس التنفيذي للاستثمار في "أكوا باور"، أن: «مجموعة "سهام" (SAHAM)تساهم في مأسسة تركيبة المساهمين في الأصول التي نمتلكها في المغرب. فمن خلال دخول سهام في رأسمال محطة طاقة الرياح خلادي، فهي تؤكد أيضا نجاح نموذج "أكوا باور" في مجال التطوير والتمويل والإنشاء والاستغلال والصيانة الطويلي الأمد لمشاريع إنتاج الطاقة وتحلية المياه».